الاثنين، 7 يونيو، 2010

قصة حقيقية


قصة حقيقية



شعر " وفيق " برغبة شديدة بخدمة الآخرين ، لم يرغب أن يلقي عظة أو يقوم بتبرع ، لقد تمنى أن يخدم " الذين ليس لهم أحد يذكرهم " و المتروكين و المشردين. بعد صلاة عميقة ، عرض رغبته على أب إعترافه ، يا أبي إني أريد أن أخدم " أولاد الشوارع " ، فقال له أبونا : إن الأمر ليس بهذه السهولة يا " وفيق " يا بني و يحتاج لحكمة كبيرة حتى لا تعرض نفسك للخطر ، ربما إنك لا تتصورإنك ستقابل مدمنين وحرامية ، لكن أمام رغبته الصادقة ، قال له أبونا ربنا معاك يا ابني. عرض الأمر على أصدقائه ، سخر منه الأغلبية إلا واحد انضم إليه.

أخذ الأسبوع الأول لا يعمل شيئا سوى الصلاة و اكتشاف هذا الجو العجيب .... هذا ينام على الرصيف و آخر في محطة ترام ليحتمي من البرد القارص في الشتاء و أطفال يدخنون و يشمون و يسرقون وينشلون.

حاول الاقتراب منهم و دعوتهم لتناول " سندوتش " كل يوم خميس في إي مكان يختارونه ، توجس منه البعض و سألوه : هل أنت بوليس أم مباحث ؟ لكن تريجيا أحبوه هو و صديقه و صارت جلسة الخميس جلسة محبة و كانوا يلقبون أنفسهم بأسماء مستعارة " الوحش " ، " الأسد " ، " الغول " .......

و عندما وثقوا في "وفيق " أخذوا يحكون له قصصهم..... واحد يتيم الأبوين و واحد تعلم النشل من والده إلا أحدهم ويدعى " الزعيم " كان غامضا و لا يتحدث عن نفسه إطلاقا و كلما حاول " وفيق " التقرب منه كان يهرب منه ، لكن " وفيق " ظل يصلى له.

و بعد مرور سنة قال له الزعيم إنه يريد أن يتحدث معه على انفراد ، و على غير عادة الزعيم في إلقاء النكت والقفشات ، بكى ... بكى أكثر مما بكى في حياته كلها .... و قال له

" أنت تحدثني عن محبة الآب السماوي ، كيف أدرك حب الآب و أنا لا أشعر به ، فقد طردني أبي ( المدير العام ) من البيت في القاهرة منذ 3 سنوات ومن يومها و أنا مشرد حاقد على كل الناس "

طلب منه " وفيق " أن يسافر معه لمقابلة والده ، فأكد له الزعيم إنه لن يفتح له الباب ، و أخيرا قرر " وفيق " أن يذهب للوالد بدونه ، سافر للقاهرة و هو يتضرع لله أن يعطيه الحكمة و عندما فتح أبو الزعيم ، قال له "وفيق " أنا خادم في كنيسة ...... فقال له ببرود : أنا مشغول ، أنا مبترعش بفلوس للكنيسة.

لم ييأس " وفيق " بل طلب منه 10 دقائق فقط لأن الموضوع يخص ابنه نبيل عبد المسيح ، فقال له الأب : ابني مات منذ 10 سنين ، فقال له وفيق : كلا لم يمت ، بل يحيا حياة بائسة منذ طردته من سنتين ، لا يجد لقمة العيش و لا دواء عندما يمرض ولا غطاء في الشتاء القارص ولا بيت يأويه. انهار الأب وبكى وجاءت الأم مسرعة عندما سمعت اسم ابنها ، قال الأب : هل تعرف ماذا فعل بي ابني ؟ لقد سرقني ، فضحني وسط الجيران والمعارف ، رفع السكين على أمه لكي تعطيه الفلوس التي يصرفها على المخدرات .....لقد أصبح مجرم..... حرامي

قال له "وفيق" : سأسألك سؤال واحد ، هل تريد أن يرجع إليك أم يقضي باقي عمره هكذا ؟ إذا أردت رؤيته فأتصل بي في منزلي غدا الساعة 7 مساءا و..... وتركه ونزل.

رن جرس التليفون قبل الـ7 مساءا .....ابني ابني ، أرجوك سامحني يا ابني تعال ، أنا سامحتك على كل شئ ، سامحني أنا كمان.

وضع الزعيم السماعة وارتمى في حضن " وفيق " و قال له : لن أنسى لك هذا الجميل مدى العمر، لقد أدركت الآن مدى حب الآب السماوي ، إن كان أبي السماوي قد سامحني على كل ما فعلته ، فكم يكون حب أبي السماوي.

سافر الزعيم بعد أن ودع أخواته و أصدقائه و لكن قبل أن يذهب لأبيه الأرضي ، ذهب يشكر أبيه السماوي و قدم توبة حقيقية.

منقووووووول



هل تنسى المراة رضيعها فلا ترحم ابن بطنها حتى هؤلاء ينسين و انا لا انساك ( اش 49 : 15 )

ليست هناك تعليقات: